Sunday, June 04, 2006

قرد الرمال عز الرجال

بقالي فتره مش بتصفح البلوجات ( مش بحب تعبير المدونات ده ) بس النهارده رماني زماني على مدونة القرد اللي بييلعب في الرمله و حظي اللي زي وش الريس خلاني ادخل في لينك عنده , والاقي نفسي بقرأ سيرة جنابه الذاتيه , بوجه عام ساند مونكي من الشخصيات اللي كتابتها بتسببلي حساسيه في مناطق حيويه , تؤدي الى الكثير من الحك و الهرش , طريقة ( شوفوا البهايم اللي في بلدي بتعمل ايه ؟؟ سوفاج خالص ياااي ) بتعملي اسهال انقح من اسهال مابعد كشري محل عزوز وايران بالدويقه , اما استعلاء جنابه ورفضه الحديث بالعربيه حتى مع ابناء جلدته من المدونين فموال تاني , جالي كتير احساس ان (سام ) وده الاسم اللي سعادته بيحب الناس يينادوه بيه عامل زي رأفت الهجان كده قاعد شويه كده مع المصريين في حارة اليهود , لحد ماربنا يكرمه و يسافر , اما عن البوستات القصيره اللي بيتحفنا بيها القرد العزيز فحدث ولا حرج يعني الحقيقه , غلب احمد رجب الراجل . كل بوست منهم عباره عن لينك لموقع اجنبي ( عشان المصري كخه حتى لو كان مكتوب بالانجليزيه ) بعدين سلام انا كده بلوجت , و مستني تعليقات جيسيكا و سارا و جون و فريدريكسون بيقولوا سوفاج و حرام و انت ايه يا سام اللي جابرك تقعد في البلد اللي مش بيسمحوا فيه بنوادي العراه ده

ياااااااااااي

لا و اللي فقع بقى العضو الحيوي بتاعي هو المقابله مع سعادته على سي ان ان , الباشا مغطي وشه زي مايكون اسم الله عليه حاجه كبيره اوي اوي في الوحده الصحيه حدانا و مش عايز حد يقول انه قال الكلام ده , لا و زعلان ان الشعر في ايده كتير و انه ماكانش عارف ان شكله من ضهره حايكون جانتي هخلص زي من وشه , و اخدنا ايه من وشك يا سام عشان تدينا الكريمه ؟؟ عامة عادي مش دي مشكلتنا


نرجع بقى للصفحه المعجزه : تاريخ حياة سلطان البرين و البحرين و ملك العراقين المستظفر بالغرب سام الاسلام اهبك , و زي ماقلت و قال قبليا العندليب : رماني زماني ع الصفحه دي عشان يترفع ضغطي و اقرر اضيع ربع ساعه في كتابة البوست ده من النرفزه

يقول حماه الله :

The Sandmonkey Bio

Blogger, activist, ideologue, spoiled Brat

The Sandmonkey was born in Cairo on 1981 to an affluent, politically well connected middle-upper class family. His father was a playboy businessman with Egyptian royal ancestry and his mother was a self-made academic and later on a politician. He grew up surrounded with Egypt’s top decision makers. All of his life he had the insider’s perspective on how the country operates and it has made him incredibly cynical since day one. Other than that he was your average Egyptian teenager: He was taught to hate Israel, blame America for all of the middle-east’s problems, and take Islam’s side on every conflict. Indoctrinated he was, and it took a long time for him to shake that stuff off.

تشرفنا و الله و الشرف لينا يا سيادة البلوجر و المحامي عن ايديولوجيه و الطفل المشاغب المدلل

ابوك دنجوان قديم و رجل اعمال اصوله ملكيه وجده كان محمد علي ذات ذاته ووالدتك سياسيه و اكاديميه بنت نفسها بنفسها و كنت و انت صغير بتلعب في حجر عمو الوزير فلان و عمو المحافظ علان , و اكيد وانت بتحاول تطلع المعلقه الدهب من بقك كنت بتسمعهم وهم بيخططوا حايعملوا ايه في البلد , ده على اساس انك مثلا كنت بتلعب استغمايه او كهربا في مكاتب اصحاب السعاده الوزرا او في مجمع التحرير , كل ده بقى يخليك بتفهم و الواد البريمو في السياسه ؟؟ ماشي ياعم انا ماجربتش الكلام ده لاني مولود وابويا بيتخانق مع امي عشان كانت عايزه تجيب مروحة سقف توشيبا بدل المروحه الصاج الخضرا اللي كانت محطوطه فوق التليفزيون النصر الابيض واسود , انا ماعرفش بس ممكن ده له تأثير على اساس ان الوزرا اللي كانوا بييجوا في البيت ( سوري جدا اقصد القصر ) عندكم كانوا بياخدوك على جنب و انت لسه عيل و بيحكولك اسرار البلد و الحكومه

بس اللي مش فاهمه بقى ازاي الجو السمباتيك ده خلاك تتمتع بروح السخريه الفظيعه اللي بتموتنا و بتوجعلنا بطننا لما بنقرا اثرها عندك في البلوج ؟؟ ده مثلا على اساس ان اصحاب بابا و ماما برضه كان دمهم عسل زيك كده؟؟ و لا على اساس انك شفت بلاوي البلد و ازاي بمشوها فقعدت تضحك علينا واحنا قاعدين في امبابه بعد المزلقان و مش فاهمين حاجه ؟؟

ماعلينا


His professors would describe him as brilliant yet disaffected. He went to the best private schools the country had to offer and graduated with what can only be described as Egypt’s future leaders. He was to go to the American University in Cairo like the rest of his peers, where the crème de la crème of the Egyptian society mingled and socialized and found their future spouses and business partners. His life was already laid out for him and his future decided. He was to make all the right connections, marry the right person and lead a fantastically successful future thanks to his family’s connections. It was perfect in every way. All he had to do was comply with the plan. Just say Yes. He said no. It apparently sounded boring.



برضه بتتكلم على نفسك بصيغه هو ( وقد تفضل جلالته ووافق على المطلبين ) ماشي ياعم و ماله , حقك برضه , من حق الكبير يتدلع و في رواية اخرى من حق الطويل يتدلع , بس الدلع ليه حدود يا ميمون يا حبيبي والا يبقى ماسخ قوي , قال الاساتذه بتوعك بيقولوا عليك عبقرينو . ياختي مش معقول جمال امه , و الله انا سعيد جدا اني زميل بلوجسفير واحد مع واحد زيك يا بروفيسور قرد , بس والنبي بلاش الذل , صحيح انا خريج مدرسة اعدادي و ثانوي كنا بنقعد فيهم ع الارض , بس مش لازم تفكرني يعني و تعايرني انك خريج احسن مدارس مصر , يا عم ماشي يا عم , كنتوا بتقعدوا كام في الفصل يعني ؟؟ خمسين ؟ ستين ؟ مافرقتش كتير على فكره احنا كنا تمانين بس ,انت كنت ايه مصيرك يعني جامعه امريكيه ؟؟ ياراجل ايزي , بيس يعني احنا برضه شباب سياحه اجدع ناس , صحيح التنسيق ودانا الوادي الجديد بس ايه بقى يا سام , الفيو هناك يا اكسلانس ماقولكش . صحرا بقى و جبال و جمال فانتاستيك , اصل الصحرا دي جنة الروح , اكيد انت عارف بقى متعة السفاري , بالنسبه بقى لموضوع بنت الحلال ده انت غلطان يا ميمون و الله , يا اخي ده الجواز ستره برضه , يعني شوف بدل العط يمين و شمال , و اللوتشن اللي اشتكى من كتر الاستخدام في حمام القصر رقم 6 .. كنت لميت الدور و اتجوزت بقى كده انشالله في عشه , جايز برضه مالقيتش البنت المناسبه , صحيح اصل دي حظوظ و نصيب برضه يا زعيم , انا شخصيا بحب بقالي 5 سنين اهو ومش عارف اخطب , الصراحه متردد اروح اقابل ابوها بالجاجوار ولا بالبيجو الجديده اصل هو عنده تويوتا كامري 2005 و مش عايز اجرح مشاعره الحقيقه

بيني و بينك ليك حق تزهق , الحياه عامة بقت ممله جدا يا سام يا عزيزي , مافيش تجديد, جامعه امريكيه ايه بس و بتاع ايه , تعليم تقليدي خالص

Instead, he went to the US, where his brilliance continued to show in his ability in finishing a undergraduate and graduate schools with dual concentration in both in exactly 5 years time, all while taking about 1 year off to work in between.. Despite all of that, his professors all complained about how he never seemed to reach his potential. That he always seemed preoccupied with something else somehow. For them, the fact that he graduated with honors, and not with highest honors, was a travesty.

يا حرااااااااااااام ... يا عيييييني يا مصاريني يا بني
رحت امريكا عشان تهرب من الدلع اللي هنا .. لأ بجد انا مش قادر امسك الدمعه اللي حاتفر من عيني , لأ مناضل ياميمون . و الله مناضل يابني , معقول تسيب سرايا باباك الدنجوان و تروح تبهدل نفسك كده ؟؟ يا اخي حرام عليك , ده اللي بيرفض النعمه كافر

ياخي احا
امريكا اللي مش عاجباك دي ملايين من الشباب المصري حفت رجليه عشان يطلعها , و ناس باعت هدومها و كردانات امهاتها و لباساتها لا مؤاخذه عشان تقدم ع الانترفيو واترفضوا في الاخر و اتشفطت الستميت جنيه بتاعتهم , ايه كس ام الاحباط اللي انت فيه ده عشان رحت ,لا ياله سبت العز و البيت الكبير و الصدر الحنين و رحت مزبله مثلا و لا نزلت قعدت في منشية ناصر , و ياترى ايه بقى كان شاغل بالك هناك يا توتو ؟؟ الوضع اللي بقيت فيه بعد ما نزلت النزله دي ؟؟ ده ياترى اللي خلى البروفيسورز هناك تستغرب لما ماجيبتش (( ايه بلس )) و جبت (( ايه بس )) ؟؟ سبحان الله نفس البروفيسورز اللي كانوا هنا و شافوك عبقري كانوا هناك برضه ؟؟ معلش يا سام انت كنت حاتعمل ايه بقى ؟؟ تقطع نفسك ؟؟!! انت برضه كنت في بيئه معاديه ..و بعدين الحراك الاجتماعي اللي حصلك كان ( ماسيف ماسيف يعني ) ماتزعلش قوي كده
..


His time in the states was in many way a time for reflection and re-examining one’s views. For the first time in his life he had the chance to objectively examine the “facts” that he grew up with and the beliefs that were spoon-fed to him over the years, and to his surprise, he found little, if any, credibility to the supreme majority of them, especially those in regards to Israel. Hell, as well traveled he was, he had no idea that there was such a thing as poor Jews. Imagine his surprise when he met some

اندوغه اندوغه يا خرااااشي , يا قلبك يا ميمون معقوله قابلت يهود فقرا , فقرا ؟؟

انا بصراحه مش متخيل خااالص , هم الفقرا دول شكلهم ايه اساسا ؟؟ هه ؟ اكيد مره شفتهم كده وانت معدي بالكار و رايح الزمالك , ولا السواق كان متوصي كويس انه يمشيك في الشوارع الكبيره بس . و مايعديش على عابدين او غمره او المنيل او بولاق ابو العلا وهو بيوصلك من السكول للبيت ؟؟

تخيل يا سام ان في بني ادمين في مصر ماعندهمش لابتوبس ؟؟ او انترنت في البيت ؟؟ ده في ناس يا اخي ماعندهاش السي ان ان او السي بي اس نيوز ؟؟ مش عارف بقى الحقيقه بيتصرفوا ازاي بس اكيد عندهم بي بي سي او الجزيره ع الاقل

سمعت كده حكايات اسطوريه عن ناس بتفطر بالدور , او بتلبس تي شيرت واحد صيف شتا او بيناموا خلف خلاف عشان ارض الاوضه مش بتقضي , لأ و بيقولوا ان في منهم بياكلوا رجلين الفراخ , يععععععع انا اسف مش قصدي اقرفك و الله بس كنت فاكرك تسمع عنهم , ايوه متهيالي قريت عنهم في كتاب تاريخ بقى صح ؟ مادام انت جينيوس كده يبقى اكيد قريت تاريخ , بيقولك حصلهم ايراديكيشن مع الجدري يا سام , الحقيقه الدبليو ايتش او عامله مجهود جبار في التخلص من الحاجات اللي بتهدد الصحه دي

و ياترى بقى اليهود الفقرا دول شكلهم ايه ؟؟ عربياتهم لونها ايه يا سام ؟؟ و بيغيروها ولا لأ ؟؟ ربنا يلطف بعباده الفقرا يابني و الله

حاجه تقطع القلب صحيح

عندي كلمتين اخيرتين
:
ياخي احا
و
كس ام كده


شكرا

Monday, October 03, 2005

الانانيه في الإسلام

النهارده على قناة اقرأ .. شخصيه كاريكاتوريه اسمها بركات مستضيفه اب ريفي و بنت عندها 6 سنين
قلت لنفسي يا واد يا كلكوع اكيد البنت دي عيانه مثلا و بيشحتولها فلوس العلاج
او جايز تكون ودنها او صبع رجليها الكبير عامل كلمة الله او محمد
او ربما لابسها جن او عفريت و بيرقوها الرقوه الشرعيه
المهم عصرت على نفسي لمونه و قعدت اتفرج
..
طلع ايه بقى .. الراجل بيحفظ بنته القرآن من 4 سنين .. يعني من و البت عندها سنتين
و لما الراجل سأله بيراجعلها ازاي طلع الاستاذ بيشتغل موظف و بياخد بنته معاه و بيحفظها في الشغل
و على حد تعبيره : منها اتسلى و منها اضمن آخرتي
..
حنكبر شويه موضوع التسليه ده .. مع انه مصيبه لوحده
و ندخل في حوار اضمن اخرتي
و الله انا صعبت عليا البنت الصغيره ..بريئه جدا و خايفه موت من الكاميرا و بتتهته في الكلام و هي بتسَمع
و ابوها بيزغرلها بعنيه .. و تقريبا بيتوعدلها بعلقه محترمه في البيت لو غلطت
..
المهم.. مش عارف ليه حسيت باحتقار شديد للاب و زاد احتقاري لما فكرت في دوافعه
نفصصها سوا... الراجل موظف غلبان كحيان مهيته في الشهر ماتعديش الميتين جنيه باي حال من الاحوال
..
البنت اكيد خامسة اخواتها او حاجه كده.. مستواهم الاجتماعي باين من كلامهم و طريقة لبسهم
الراجل تقريبا فاقد الامل في حياه كريمه في الدنيا .. فقال اضمن اخرتي
ماتحاولش تقنعني ان الراجل بيحفظ بنت سبع سنين حوالي 500 صفحه لمجرد انه بيحب العلم و عايز بنته تتعلم دينها
لأن البنت طبعا مش فاهمه كلمه واحده من الكلام اللي بين الجلدتين
..
و ماتحاولش برضه تقنعني ان الراجل بيحاول يحفظ البنت عشان يكون القرآن نور في قلبها
صلي ع النبي
..
الراجل عامل المجهود الفظيع ده ببساطه لانه بيحب نفسه
..
من صغره بيسمع عن الحور العين و انهار العسل و الخمر (( اللي مش قادر يدوقهم لانه مش معاه تمنهم)) و ده غير الفواكه و الولدان و غيره و غيره و غيره
باختصار كل حاجه الزعيم ده اتحرم منها في دنيته
طبعا بعمليه حسابيه بسيطه .. حاتكون البنت مشروع ناجح جدا .. طبعا بعد الاقتناع بحكاية انها حاتسحب ابوها معاها الجنه .. كوسه يعني
..
طيب تعالى نشوف الموضوع ده له تطبيقات تانيه و لا لأ
اقولك يا سيدي
تفتكر الراجل المختل اللي مصر يحجب بنته اللي عندها 10 شهور
.. بيحب الدين قوي لدرجة انه يموتها باسفكسيا؟؟
لو قلت ايوه يبقى صلي على اللي يشفع فيك
..
و الست اللي بتمنع ابنها يتفرج عا التليفزيون مع انها كانت زمان عاهره ع البحر و عملت اللي ماتعملش
..
و مثلا اللي يضحي بحياة 100 واحده و يموت معاهم لمجرد انهم مش محجبين و عايزين يهربوا من حريقه
..
والراجل اللي بيخلف كتير على اساس ان الخلفه ثواب و يتحرق اللي حايجي و اللي بيخلقهم حايرزقهم
..
طب و نروح بعيد ليه ؟؟ الراجل او الست اللي بيفجر نفسه في عمال و ظباط و فواعليه و ناس عاديين جدا
تفتكر بيضحي بحياته كده لمجرد اعلاء القيم العليا؟؟
طب يا سيدي لو راح فجر نفسه في الصحرا يبقى كلب و غار ...
عارف لو فجر نفسه في منشأه عسكريه .. انابيب بترول .. اي حته مافيهاش بني ادميين كنا قلنا و الله الموضوع مبرر
..
لكن انه يفجر ناس تانيه عشان هو يعيش لوحده في النعيم بعد كده و هما يروحوا النار ( هأو أو أو ) يبقى ده ايه؟؟
و غيره و غيره و غيره
بعد ده كله تقوللي دي مش انانيه
؟؟
يا اخي ده *فرج ام الانانيه اللي في الدنيا
...
====================
فرج أم : كلمه مؤدبه تعني كس ام *

Saturday, September 24, 2005

مؤسسة الجواز....كيف ولماذا؟

فلنتفق أن الحياة بدون الجنس الآخر هي حياة لا ملامح لها ، سخيفة ومملة وكئيبة ، لقد خلقنا الله رجلا وأمرأة ، ولنتفق أن الأديان السماوية كانت من أهم ما تبحث فيه هو شكل العلاقة بين الرجل والمرأة ، وكيفية الحفاظ عليها بشكل يتناسب وقواعد الأخلاق التي شرّعتها هذه الأديان ،
ولنتفق أن الزواج هو الشكل الذي اجتمعت عليه الأديان للحفاظ علي شكل العلاقة ، ويتخذ الزواج أشكالاً عدة تتناسب مع كل مجتمع علي حدة ، فالمجتمعات إذن تدخلت بشكلٍ أو بآخر لصنع أشكالاً من الزواج خاصة بها ، فهناك إذن محوران أساسيان هما الدين والمجتمع صنعوا معاً الهيكل المميز للزواج
لنتكلم عن مجتمعنا الذي نعرفه ، يتخرج البني آدم من كليته بعد عدة علاقات عاطفية مأساوية عابرة والفتاة كذلك ، ثم يبدأ الفتي في رحلة البحث عن عمل لا يكفل له الحد الأدني من العيش (يعني سجاره وشايه علي الاقل
يعمل ويدخر ثم يعمل ويدخر كيف يدخر ومن أين لا يهم المهم انه يتشقلط ويتشعبط ويعمل أراجوز ويقف علي دماغه لحد ما يعمل مبلغ محترم علي سن الخامسة والتلاتين كده تبدأ أمه -شاكرة - في البحث في فتيات العائلة أو الجيران أو المعارف لإيجاد فتاة مناسبة تصلح للزواج من ابنها اللي ماحصلش أكرر فتاة تصلح للزواج ، يرتدي بدلته التي تجعله فاتناً ويذهب هو والوالد والوالدة ولا مانع من اصطحاب الخال والعمة والأولاد لخطبة الفتاة ، ويبدأ السيناريو ، تجلس الفتاة بحجرتها في انتظار المهدي المنتظر ويتأنق الأب والأم الي أن يدق الجرس ، تجلس العائلتان وبعد تبادل التحية وعبارات المجاملة السخيفة طحن والعبثية ، ندخل بقي في الجد
-احنا طالبين ايد بنتكم لابننا
-هاتدفعوا كام؟
-احنا ابننا موظف محترم وبعدين خدوهم فقرا يغنيكم ربنا وانتوا هاتشتروا راجل
اكرر هاتشتروا
-واحنا بنتنا كاملة من مجاميعه أخلاق وأدب ودين
-طب مش نشوف العروسة بقي؟
معاينة صريحة للبضاعة
تدخل العروس بأكواب العصير يعجبها الفتي طول بعرض ووسيم وشكله طيب
فتتعثر فجأة كي ينقلب كوب العصير علي جاكت البدلة وذلك لكي تطول الجلسة بحجة تنظيف الجاكت
-طب نسيب العرسان يقعدوا مع بعض شوية
الاب بابتسامة خبيثة
في النهاية:
-احنا هاندفع عشر تلاف جنيه مهر وخمسة شبكة
-العريس عنده شقة
مُكنة يعني بس بأسلوب مهذب
-عنده واهو يبقوا يفرشوها علي مهلهم
-علي خيرة الله
المشكلة هنا ان الفتاه سوف تحب هذا الفتي فعلاً وتخلص في حبه وهاتقعد في البيت عشان هوه مش عايزها تشتغل وتحاجي علي بيتها وجوزها من منطلق ان الست ايه غير جوزها وعيالها تتخلي عن احلامها وعن حياتها الخاصة وعن شخصيتها لمجرد ان بيتها مايتخربش
لنتكلم عن نوع آخر من العلاقات بين الرجل والمرأة وهو العلاقة الجنسية
البني آدم العادي في سن معينة يبدأ " عضوه ياكله" كل تاريخه الجنسي محصور في شوية أفلام سكس وحبة صور عريانة وبنت الجيران اللي شافها مرة بتسيق البالكونة ومشمرة قميص النوم لحد ركبتها يعرف فجأة "بقدرة قادر وبالصدفة البحتة" عن وجود بيت دعارة في منطقة شعبية رخيص وعلي أد الايد ، ياخد واحد صاحبه معاه " تعبان برضه" ويروحوا
-احنا جايين من طرف فلان وهوه كان قايلّنا إن إ........يعني
-اتفضل معاكو كام؟
-احنا هاندفع عشرين جنيه
-علي خيرة الله
"طلّع سبع اختلافات بين الصورتين"
الفارق الوحيد اللي أنا اكتشفته هو ان الحالة الأولانية غالية شوية
"دعارة مقننة"
عند سؤال أي بنت من بنات الحالة الأولي "اللي بتقعد في حجرتها تنتظر القدوم البهي" عن رأيها في الجواز الرد هايكون واحد وصريح وحاسم
-الراجل لازم يدفع دم قلبه عشان يحس بقيمتي لأن اللي بيجي بالساهل بيروح بالساهل
وهذا يعني أن هذه الفتاة تري أن قيمتها عشرتلاف جنيه مهر وخمسة شبكة
"لا تعليق"
في النهاية يجتمع أطراف الصفقة يعقدوا العقد "أكرر العقد" شاب تعبان أو بيتجوز لأن الناس كلها بتتجوز اشمعني هوه ، وفتاة مقهورة ، وابتسامات صفراء علي شفاه العائلة وأحة كبيرة في كيس
العيب من الدين أو المجتمع أو من أي حد ، حلول مكررة ووكلام من نوعية الحب أولاً
لنتكلم عن الحب
-انا بحبِك
-سيبني أفكر
-فكّرتي؟
-أنا كلمت ماما عنك"أصلي مش بخبي حاجة عنها أبداً
-يانهار أسود!!!!!!!!
-خلينا صحاب أحسن
وتنتهي العلاقة بمأساة أغريقية وكثير من الدموع وتبادل محزن للدباديب الباكية
الدين قال "مودة ورحمة" كتّر خيره ، والمجتمع قال"مهر وشبكة " وأضاف "قايمة ومؤخر" اضافة قيمة حقيقي
أنا بصراحة المؤخر ده بقي كوم لوحده ليه؟
علشان معناه الصريح والواضح هو تقدير البلا ، يعني ممكن يكون اللي كنا فاكرينه موسي يطلع فرعون ويطلع عين البنت ماحنا جايبينه م الشارع احنا كنا نعرف عنه حاجة؟
ويمكن تكون هي ولا مؤاخذة لا تراعي حدود الله ، أو طبعها صعب وماتعرفش تشيل مسئولية "من نوعية انها بتعمل البامية سايطة مثلا أو أكلها دِلِع" وتبقي في الاخر واحدة متّلئههه هايرميها في الشارع هي وعيالها ماهو ماعندوش اصل الواطي ، يعني المؤخر ده م الاخر عدم ثقة متبادلة من الطرفين وتوقع مسبق للاحداث كأنهم عارفين اللي هايحصل ، يبقي ليه من الأول؟ ، عشان احنا بنلعب لعبة الاحتمالات ، يمكن يكون كويس ويمكن لأ ، احنا هانقرا الغيب؟

Saturday, August 27, 2005

only in egypt

ايه يابنتى اللى انتى لابساه ده؟
الله يا ماما!!! الموده السنه دى الضيق
السنه اللى بعديها
ايه يابنتى اللى انتى لابساه ده؟
الله يا ماما!!! الموده السنه دى المحزق
بعدها بشهرين
حلو اوى يا بنتى اللى انتى لابساه ده
عجبك يا ماما؟ اصل الموده اتغير بقت الملزق هو الموده
بعدها باسبوعين
ماما.. انتى عارفه انهم عملوا مره عرض ازياء منغير هدوم؟
حاجاه هايله جدا! ازاى بقى
جابوا الموديلز وقلعوهم ولونوهم علىطول بدل القماش
الحر وحش يابنتى
ماما.. عايزه ستوميت جنيه اشترى كام لون من دول احسن الصيف داخل
هتلقعى الحجاب ده كان ابوكى ياكلك!!!!!!!!!
لا طبعا يا ماما ده كله الا الحجاب مستحيل اقلعه ابدا!!!!!!!!ا انتى عارفه عمرو خالد مشدد اوى على موضوع الحجاب ده وبعدين انا مقدرش ازعل بابا.. مانا هجيب بقى الوان تانيه عشان الشعر
ملحوظه: ماحدش عارف بابا رايه ايه فى الموضوع لان تقريبا اوبشن ابداء الرأى اتشال من السيستم بتاعه بعد عمليه البرمجه اللى حصلتله على يد زوجته المصونه بعد الجواز مباشرة بس برده الست مراته بتديله برستيجه قدام العيال وطبعا احنا عارفين انه مصمم ان بنته لازم تتحجب وان ابنه مايتاخرش بره البيت عن الساعه 5 الفجر ده بس عشان الولد ملتزم وبيحب يصلى الفجر فى الجامع

Friday, August 26, 2005

كلكيعة : راجل و ست


بدون مقدمات


العلاقة شبه مقطوعة من يوم ما انا و عيت على الدنيا .. ماعرفش مقطوعة من قبل كدة بكام ميت سنة كمان .. للأمانة العلاقة مش مقطوعة تماماً .. لسة فيه تواصل جسدي (سريري) في أوساط المتجوزين و بعض أوساط اللي زهقوا من الانتظار اليائس لمعجزة تساعدهم على الجواز.

معروف طبعاً أنك عشان تتجوز لازم تكون صاحب رأس مال تدفعه لأبو العروسة نظير أنه حافظلك على عذريتها لحد ما انت شرفت و الله أعلم نجح في الحفاظ عليها ولا لأ، بالرغم من الفلوس اللي بتتدفع دي حتسمع برضه كلام من عينة ان الراجل مش بيحترم عقل المرأة و إن الراجل كائن شهواني وسخ مش بيفكر غير في بتاعه و بس.

لو نجحت في الجواز أبو تسعيرة مرنة جداً حسب إمكانيات أسرة العروسة فـ ألف مبروك .. انت نجحت في شراء إنسانة تغسلك و تربي عيالك و تطبخلك و تتفرج معاك على تمثيلية الساعة 7 و تنام معاك كمان في مقابل إنها حتطلع دين أمك غباء لآخر عمرك .. ما تحاولش تقنعني أنك ممكن تشتري كائن بيفكر.

لو ما اشترتلكش واحدة فـ انت شخص من اتنين : معاكش فلوس أو صاحب مبدأ (لأ يا كلاب أنا مش حتجوز كدة) ، لو معاكش فلوس .. معلش بقى استنى لما يبقى معاك ، و لو صاحب مبدأ.. عنك ما اتجوزت .. الرجالة اكتر من الهم على القلب.

طيب بلاش الجواز قطع و قطعت سيرته اللي تجيبلك كلكيعة في دماغك .. ممكن تصاحب عادي جداً .. حقك الشخصي .. بس عشان تصاحب بقى حتقابلك مشكلة لو انت بني آدم بيفكر ، انت عايز تعرف بنت بتفكر برضو .. عايز واحدة تقدر تتكلم معاها عادي منغير ما تبقى العلاقة بينكم تسبيل و هيام و حب ملتهب و بس .. أصل انت لو بتفكر أكيد لاحظت أن الدنيا واسعة جداً و فيها حاجات كتير بتحصل و دوشة و زحمة و بلاوي سودة ممكن تهمك حاجة فيها و يهمك في لحظة انك و انت قاعد مع البت بتاعتك تتكلم فيها .. بس للأسف انتوا الاتنين بتحصروا العلاقة في الرومانسية و(بسم الحب الجميل ، بسم العمر اللي بينا) عشان اتعودتوا على كدة .. المجتمع رباكوا على إن لو راجل و ست قاعدين مع بعض قدامهم حاجة من الاتنين : يا إما الشيطان تالتهم يا إما يتكلموا عن بعض و بس، و برضو الشيطان تالتهم !

بفرض انك انسان حقيقي جداً و مثقف و قابلت بنت مثقفة و بتفهم و حقيقية جداً ـ بغض النظر عن شكلها لأنها لو بتفهم أكيد مش حلوة ـ و قعدتوا مع بعض ، لا انت حتعرف انها بنت كويسة ولا هي حتعرف انك بني آدم .. لأن كل واحد منكم حيفضل يتعامل مع التاني على أساس : دي الكائن الخرافي اللي اسمة الأنثى .. لازم أبان شكلي حلو و سكسي و عميق و دمي خفيف ليه مش عارف !! و هي حتتعامل معاك من منطلق: هو ده الذكر المصري الفحل اللي يبان طيب لكن ساعة الغلط بيطرطش زلط .. بصاته ليا غريبة قوي .. أكيد هرموناته اشتغلت .. يللا بقى .. شوية لعب كدة .. بس إيه لزومه .. مش عارفة !!
غصب عنكم و لا إرادياً و منغير ما تحسوا حتتعاملوا كدة .. الله الأنثى أهيه .. الله الذكر اهه.

أفتكر ان العلاقة بين الراجل و الست في مصر اقتصرت على ان كل طرف فيهم بيفكر في الطرف الآخر و بس .. قصدي أنه مضيع وقته في مجرد التفكير في كنه و كينونة الطرف الآخر لكن قليلين جداً اللي خدوا بالهم ان الطرفين بني آدمين مش كائنات فضائية نازلة من السما علشان تطرح التساؤلات في الأدمغة.. و ان الواحد ممكن يتعامل مع الطرف الآخر على أنه إنسان مش مجرد ( آخر) .. أو هدف شبه مستحيل.

و لأني مش عارف أرتب أفكاري و اقطع دراعي ان كان حد فهم حاجة من اللي انا كاتبه ـ و مش مهم ـ فمضطر أختم الكلام بقى و ليا مزاج أقول شوية حكم فرعونية حديثة عن الراجل و الست في مصر .. أقوال ماثورة يمكن توضح الطرفين بيفكروا في بعض ازاي و التفكير اقتصر على إيه:

- لكيد الغيورين: " العروسة للعريس و الجري للمتاعيس"
- يقول الغيورون: " ربنا يهني سعيد بسعيدة"
- للمتعاليات بدون داعي: " عينها فيه و تقول إخيي"
- نصيحة للشاب التعبان :" عَشَرة باليد ولا الحوجة لحد"
- مازلت مش فاهم المقصود من هذا المقطع: " ما اعرفش أدق الكزبرة علشان أنا لسة صغيرة" !!!!!!!!!!!!
- حكمة عميقة :" إعرف راجل تعيش راجل تموت راجل .. إعرف ست تخسر كل يوم راجل"
- تحذير لم تستفد منه أنثى :" قال يا مآمنة للرجال يا مآمنة للمية في الغربال" بغض النظر عن أنه :"ضل راجل ولا ضل حيطة"
- و ختاماً :"سايبني لمين من بعدك يا ساااااااااااابعي "

Saturday, August 06, 2005

فصل التبرم في قضايا التواصل والتأقلم مع مريدي السعار الديني والتأسلم


اعتذر إن كان العنوان غير ملائماً لثقافة بعض القراء, ولكن للأسف لم أجد أي عنوان أكثر ملائمة حيث أري أن أصحاب الخطاب الديني الآن في مصر لا يجب أن نتحدث معهم أو عنهم إلا باستخدام هذه الطريقة البائدة.
أود أن أبدأ بسؤال لطالما سبب لي الكثير من الحيرة:
ماذا يريد منا الخطاب الديني اليوم؟ والي أين يذهب بنا؟
عند طرح هذا السؤال علي نفسي لأول مرة لم يسعني إلا أن أتذكر المفكر الدكتور/ نصر حامد أبو زيد والشيخ / علي عبد الرازق الذي كان عالما جليلا من شيوخ الأزهر.
الدكتور / نصر حامد أبو زيد اتهم بالكفر وأصدر حكم بالتفريق بينه وبين زوجته لأنه – تجرأ – وكتب كتابه الشهير " تأويل الخطاب الديني" وهي حادثة شهيرة يعرفها كل من اهتم بالفكر الإسلامي الحديث.
أما الشيخ علي عبد الرازق فقد أصدر كتاب "الإسلام وأصول الحكم" في سنة 1925 وأدانته "هيئة كبار العلماء" بالأزهر وأخرجته من زمرة العلماء وفصل من وظيفته, وذلك لأنهم رأوا أن كتاب "الإسلام وأصول الحكم " انه يمثل دعوة "علمانية" لفصل الدين عن الدولة وأنه محاولة ل"أسلمة العلمانية" والادعاء بأن الإسلام دين لا دولة , وكان رأي الهيئة ومن حيثيات حكمها :
أن الحكومة الدينية جزء لا يتجزأ من شريعة الإسلام.
هذان مثالان لمحاولتان لتجديد روح الفكر الإسلامي أجهضتا بسبب فكر المؤسسات الكبرى التي ترغب في نشر فكرها الأوحد العقيم المؤسس علي عبادة النص والتحجر العقلي وقتل الإبداع.
والآن ما هو الخطاب الديني؟
هل هو الذي يتزعمه خطباء المساجد وبعض الشيوخ اللذين نراهم علي شاشة التلفزيون من شيوخ الأزهر كمثال:"حرام..حرام..حرام" وشيوخ مجمع الدراسات الإسلامية؟, أم هو خطاب الشيوخ الشباب المتأنقين اللذين نراهم علي الفضائيات من أمثلة " عمرو وصفوت وخالد...." وما إلي ذلك من اللذين لا نعرف عنهم شيء ولا أنزل الله بهم من سلطان فمن أين جاءوا؟؟وماذا درسوا؟؟؟ولماذا يتكلمون في الدين أصلا؟؟ الله اعلم.
لقد بدأت بحثي في هذا الموضوع – ليس بحثا بالمعني ولكن مجرد محاولة لتكوين رأي- حين بدأت لا أطيق سماع خطبة الجمعة والجهلاء الأفاقون اللذين يبخون سموم أفكارهم النتنة في عقول البسطاء أو يتناقلون التفاهات وقشور الدين في الميكرفونات العملاقة مع حشوها بقليل من النهنهة والنحنحة لجذب القلوب والآذان أو بانخفاض الصوت ثم ارتفاعه فجأة لشد الانتباه , افعل هذا يا سيدي مع قليل من قال الله وقال الرسول وستصبح خطيبا لامعا تستضيفك القنوات الخاصة والنوادي وربما " الكلوبات" في المرحلة القادمة – ماهو ده اللي ناقص-.
غير المصيبة الكبرى : الملصقات في الشوارع التي نراها معلقة علي المحطات والجدران من أمثلة:
"اقض صيفا خاليا من المعاصي" وصورة امرأة منقبة كأن النساء الغير منقبات لا يطيعون الله ويقضون صيفهم في أحضان الرجال , أو خذ عندك الملصقات التي تكون في المواصلات العامة مثل :
"كوني امرأة مسلمة" وثلاث صور لثلاث نساء الأولي محجبة وترتدي بنطلونا والثانية محجبة وترتدي فستانا هذين الصورتين مكتوب تحتهم: "ولا تبرجن تبرج الجاهلية" أما الصورة الثالثة فلأمراة ترتدي نقابا اسود ومكتوب تحتها "امرأة مسلمة".
أما الادهي من هذا شرائط الكاسيت التي تباع بكثرة لرخصها " جنيه أو اتنين للشريط" وتجد أغلفة الشرائط مرعبة صورة لعين كبيرة تملؤها الدموع أو صحراء بخلفية بنفسجي غامق ونبتة صبار سوداء, واقرأ الأسماء: (عذاب القبر), (انج بنفسك قبل أن يدركك الموت) , (أهوال القيامة) , (المسيخ الدجال) , (جهنم وبئس المصير) وفيلم رعب كامل مسجل علي الشريط مع كلام تافه ملئ بالمغالطات الدينية الفقهية والتناقضات, والعجيب أن تجد إقبالا من الشباب علي هذه الشرائط لدرجة أني احسست أن بي مرض معين يمنعني من سماع الخطاب الديني بأكمله كأني مثلا ممسوسا بشيطان كافر أو ربما تكون ملابسي الداخلية مليئة دائما بآثار بيضاء غير محبب أن استمع للخطب الدينية وهي عالقة بملابسي, أم أني مازلت غير مؤهلا فكريا للسماع لا أدري.
لكن وان كان أي من هذه الأسباب حقيقية وأن بي عيبا يمنعني من التواصل, فانا مازلت مصمما علي ضرورة تعديل الخطاب الديني , ولن اكف عن التساؤل , لماذا لا نجد من يتكلم سنوات الفتنة الكبرى بوضوح ؟ ولماذا لا نجد من يتكلم عن الفتوحات الإسلامية لا علي أنها غزوات دينية لنشر الإسلام ولكن علي أنها غزو دنيوي غرضه اتساع رقعة دولة واتساع نفوذ وسلطان وأطماع دنيوية بحتة؟ وأن الصراعات علي الخلافة بعد "عثمان بن عفان" كانت صراعات دنيوية لا شأن لها بالدين , ولماذا لا نجد من لا يؤله الصحابة والسلف (الصالح) مع أن كثير منهم كان فاسدا وصاحب أطماع دنيوية برجماتية, ولماذا لا نجد من يتكلم عن الجنس كأنه قضية اجتماعية قد تكون سلبية وليس علي أن الجنس شيء محرم للغاية والخوض فيه يخدش حياء المؤمنين والمؤمنات وأن العيش تحت كبت جنسي لهو أفضل ألف مرة من طرح المشكلة ومحاولة حلها علانية وبصراحة , لماذا لا نجد خطابا دينيا يحترم عقولنا ويبحث في الدين من رؤى مغايرة تمنحنا ثقة في إسلامنا الضائع والمهدر دمه بين القبائل العالمية في هذه الآونة.

Wednesday, August 03, 2005

التعريص الاسلامي

بالتأكيد الدين ليس هو المقصود ,المقصود تعاطي من يسموا بالاسلامين للدين
وجدت مؤخرا دار نشر تسمي دار اللؤلؤة,يبدو انها نشأت اساسا من منتدي الكتروني قررت ان تنشر لمؤلفين مجهولين تكتشفهم من الويب و هو شيء تشكر علية و قد نشرت بالفعل مجموعة بعنوان مذكرات خاطبة لصاحبة هذة المدونة التي وضعت هذا اللينك الذي يحتوي علي شروط النشر-ملحوظة:-المنتدي كلة يبدو اسلاميا
بعد الصلاة و السلام علي النبي المختار يبدأ الاخ اسطي زينهم الحلاق في ذكر خطوات البحث الجاد التي قامت بها الدار الي ان وجدت بعض العناصر الصالحة بحمد اللة تعالي-طبعا هو يذكر اللة ثلاثة مرات في كل جملة و يختتم كلامة بأن الدار ترحب بكل صاحب قلم وكل صاحب فكرلا يهمنا اتجاهه ولا يهمنا نوعه وفى انتظار الاسفسارات
لكن الواقع المؤلم يكشف لنا بعد قراءة متأنية ان الماده تعرض على لجنه تتكون من 3اشخاص يعنى الموافقه لابد وان تكون بالاجماع من الثلاثه وانة يتم توقيع عقد للنشر يفيد بتبنى الشركه للمؤلف والتزام المؤلف بالتعامل مع الشركة فقط اما الشرط الاخير فهو ان لا يخضع النشر من عدمه الا للمصلحه مصلحة الطرفين
فلما سأل باقي الاعضاء عن ان كان لهذا التعاقد مدة معينة يستطيع الكاتب بعدها التعامل مع أى دار ؟ .. وكم هى هذه المدة ؟فكانت الاجابة بأن المده مفتوحه هو ليس احتكار هو تبنى ننشر لقلم جديد ننفق على العمل ونصنع معا ( الدار والمؤلف ) النجاح فهو تبنى دائم-طبعا لم ينس الاخ ان ينوة ان التعاون لم يتم بين الدار و بين بعض الكتاب نتيجة رفضهم لادخال تعديلات تراها الدار او لعدم ملائمة الموضوع للنشر
طريقة تفكير و عمل اصحاب الدار هي نموذج مصغر للتعريص الاسلامي-او التعريص بأسم الدين- فصاحب الدار الذي يذكر الله في كل جملة 10 مرات لا يخجل ان يحتكر الكتاب الغلابة ممن لجئوا الية و يسمي ذلك تبني الدار للكتاب الناشئين,بل انة يقول ان هذا الاسلوب يصنع الدار و المؤلف-مش بيفكركم بأسلوب عمرو خالد- معا نصنع الحياة.
ثم انظر الي سيناريو اخر:رفضت الدار نشر عمل لكاتب ما لانة لا يناسب-او لا يتوافق مع القيم الاسلامية او او او-سيجد الكاتب نفسة في هذة الحالة مجبرا علي حرق كتابة لانة لن يكون قادرا علي نشرة في اي مكان اخر بسبب عقد الاحتكار-اما اكترما استفزني فهي هذة الاقتباسات
نحن لا نتعاقد مع كل المؤلفيين
نننتقى منهم الصادق والمخلص والامين
الذى يراعى الله فلا يلجأ للحيل الغير قانوينه
لاننا وقفنا الى جواره ودفعنا له المال ولم نكلفه قرش
فلا يمكنه بعد ذلك التعامل مع غيرنا
لاننا يعون الله سنظل على عهدنا معه
نطبع وننشر وندفع له حقوقه
عندما توافق الدار على المؤلف
ويوقع العقد الدار ملزمه بالنشر
خاصة ونحن لن نرفض عمل يستحق النشر
وتاكد لو رفض فسوف يرفض من الجميع
ونحن ملتزمين بالنشر طالما اتفقنا فى البداية على المؤلف
الموضوع اكبر من كونة مثال-الموضوع يتعلق بطريقة نسب الاسلامين كل التجاوزات التي يقومون بها في الدين بل و تحليلها(اي محاولة اقناعك انها حلال) بنفس الطريقة ستجد صاحب الفرن الملتزم كما يسمي نفسة يشغل شرائط القرأن طوال اليوم و لكنة يغش في الدقيق و تجد بائع الجبنة المتلزم يغش في سعرها و هكذا دواليك
Make a New Post